احلى المنتديات تسجل وشوف


    فضـــــــل قراة سورة الكهف يوم الجمعــــــــــــــة

    شاطر
    avatar
    hamada

    عدد المساهمات : 22
    تاريخ التسجيل : 09/07/2009

    فضـــــــل قراة سورة الكهف يوم الجمعــــــــــــــة

    مُساهمة  hamada في السبت يوليو 11, 2009 8:19 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    للتذكير ياأخوتي في الله


    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:


    (من قرأ سورة الكهف كما نزلت كانت له نورا يوم القيامة من مقامه إلى مكة ومن قرأ عشر آيات من آخرها ثم خرج الدجال لم يسلط عليه ومن توضأ ثم قال سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك كتب في رق ثم طبع بطابع فلم يكسر إلى يوم القيامة )
    الراوي: أبو سعيد الخدري - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: إرواء الغليل - الصفحة أو الرقم: 3/94




    *من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف ، عصم من الدجال
    الراوي: أبو الدرداء - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح -




    أ. عن أبي سعيد الخدري قال : " من قرأ سورة الكهف ليلة الجمعة أضاء له من النور فيما


    بينه وبين البيت العتيق " . رواه الدارمي ( 3407 ) . والحديث : صححه الشيخ الألباني في "


    صحيح الجامع " ( 6471 ) .


    ب. " من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين " .


    رواه الحاكم ( 2 / 399 ) والبيهقي ( 3 / 249 ) . والحديث : قال ابن حجر في " تخريج


    الأذكار " : حديث حسن ، وقال : وهو أقوى ما ورد في قراءة سورة الكهف .


    انظر : " فيض القدير " ( 6 / 198 ) .


    وصححه الشيخ الألباني في " صحيح الجامع " ( 6470 ) .


    ج. وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من قرأ


    سورة الكهف في يوم الجمعة سطع له نور من تحت قدمه إلى عنان السماء يضيء له يوم


    القيامة ، وغفر له ما بين الجمعتين ".


    قال المنذري : رواه أبو بكر بن مردويه في تفسيره بإسناد لا بأس به .


    " الترغيب والترهيب " ( 1 / 298 ) .


    وتقرأ السورة في ليلة الجمعة أو في يومها ، وتبدأ ليلة الجمعة من غروب شمس يوم


    الخميس ، وينتهي يوم الجمعة بغروب الشمس ، وعليه : فيكون وقت قراءتها من غروب


    شمس يوم الخميس إلى غروب شمس يوم الجمعة .


    قال المناوي :


    قال الحافظ ابن حجر في " أماليه " : كذا وقع في روايات " يوم الجمعة


    " وفي روايات " ليلة الجمعة " ، ويجمع بأن المراد اليوم بليلته والليلة بيومها .


    " فيض القدير " ( 6 / 199 ) .


    وقال المناوي أيضاً :


    فيندب قراءتها يوم الجمعة وكذا ليلتها كما نص عليه الشافعي رضي اللّه عنه .


    " فيض القدير " ( 6 / 198 ) .


    وفي الجمعة ساعة مستجاب فيها الدعاء :


    عن أبي سعيد وأبي هريرة رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن في الجمعة ساعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله عز وجل فيها خيرًا إلا أعطاه إياه، وهي بعد العصر" رواه أحمد.


    اخواني اخواتي ..الدعاء في اخر ساعة من يوم الجمعة مستجاب باذن ..لكن العلماء اختلفوا في تحديد وقتها ..ومنهم من قال من بدء العصر الى اذان المغرب .. والله اعلم ..
    الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وصانا بها ..حيث قال فيما معنى حديثه ان الاموات يتمنون العودة للدعاء في تلك الساعة ..
    والدعاء باذن الله مستجاب فيها بما ترغب النفس من دعاء بالهداية ,الرزق,تفريج الكرب..وازالة الهم وغيره .. وايضا ليلة الجمعة قيام الليل والدعاء ..
    عن أبي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّه صلى الله عليه وسلم ذَكَرَ يوم الْجُمُعَةِ فقال فيه سَاعَةٌ لَا يُوَافِقُهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ وهو قَائِمٌ يُصَلِّي يَسْأَلُ اللَّهَ تَعَالَى شيئا إلا أَعْطَاهُ إِيَّاهُ وَأَشَارَ بيده يُقَلِّلُهَا). [ق].



    ولفظ أحمد:
    ان رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال: (ان في الْجُمُعَةِ سَاعَةً لاَ يُوَافِقُهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ يَسْأَلُ اللَّهَ عز وجل فيها الا أَعْطَاهُ إِيَّاهُ وَهِىَ بَعْدَ الْعَصْرِ).



    وعند الترمذي:
    أبي هُرَيْرَةَ قال قال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم خَيْرُ يَوْمٍ طَلَعَتْ فيه الشَّمْسُ يَوْمُ الْجُمُعَةِ فيه خُلِقَ آدَمُ وَفِيهِ أُدْخِلَ الْجَنَّةَ وَفِيهِ أُهْبِطَ منها وَفِيهِ سَاعَةٌ لَا يُوَافِقُهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ يُصَلِّي فَيَسْأَلُ اللَّهَ فيها شيئا إلا أَعْطَاهُ إِيَّاهُ).
    قال أبو هُرَيْرَةَ: فَلَقِيتُ عَبْدَ اللَّهِ بن سَلَامٍ فَذَكَرْتُ له هذا الحديث فقال أنا أَعْلَمُ بِتِلْكَ السَّاعَةِ فقلت أَخْبِرْنِي بها ولا تَضْنَنْ بها عَلَيَّ قال هِيَ بَعْدَ لْعَصْرِ إلى أَنْ تَغْرُبَ الشَّمْسُ فقلت كَيْفَ تَكُونُ بَعْدَ الْعَصْرِ وقد قال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لَا يُوَافِقُهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ وهو يُصَلِّي وَتِلْكَ السَّاعَةُ لَا يُصَلَّى فيها فقال عبد اللَّهِ بن سَلَامٍ أَلَيْسَ قد قال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم من جَلَسَ مَجْلِسًا يَنْتَظِرُ الصَّلَاةَ فَهُوَ في صَلَاةٍ قلت بَلَى قال فَهُوَ ذَاكَ قال أبو عِيسَى وفي الحديث قِصَّةٌ طَوِيلَةٌ قال أبو عِيسَى وَهَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ قال وَمَعْنَى قَوْلِهِ أَخْبِرْنِي بها ولا تَضْنَنْ بها عَلَيَّ لَا تَبْخَلْ بها عَلَيَّ وَالضَّنُّ الْبُخْلُ وَالظَّنِينُ الْمُتَّهَمُ.



    حكا ابن حجر في الفتح (2/418ـ422) نحو أربعين قولا في تحديد ساعة الاستجابة يوم
    الجمعة

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 7:58 am